قرآن مجيد

سورة الشوریٰ
[اردو ترجمہ محمد جوناگڑھی]
ابواب فہرست میں اپنا مطلوبہ لفظ تلاش کیجئیے۔
تفسیر آيات نمبر
بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـنِ الرَّحِيمِ﴿﴾
شروع کرتا ہوں اللہ تعالٰی کے نام سے جو بڑا مہربان نہایت رحم کرنے والا ہے۔
--
حم﴿1﴾
حم
حٰم۔ (1)
1
عسق﴿2﴾
عسق
عسق۔ (2)
2
كذلك يوحي إليك وإلى الذين من قبلك الله العزيز الحكيم
3
له ما في السماوات وما في الارض وهو العلي العظيم
4
تكاد السماوات يتفطرن من فوقهن والملائكة يسبحون بحمد ربهم ويستغفرون لمن في الارض الا إن الله هو الغفور الرحيم
5
والذين اتخذوا من دونه اولياء الله حفيظ عليهم وما انت عليهم بوكيل
6
وكذلك اوحينا إليك قرآنا عربيا لتنذر ام القرى ومن حولها وتنذر يوم الجمع لا ريب فيه فريق في الجنة وفريق في السعير
7
ولو شاء الله لجعلهم امة واحدة ولكن يدخل من يشاء في رحمته والظالمون ما لهم من ولي ولا نصير
8
ام اتخذوا من دونه اولياء فالله هو الولي وهو يحيي الموتى وهو على كل شيء قدير
9
وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله ذلكم الله ربي عليه توكلت وإليه انيب
10
فاطر السماوات والارض جعل لكم من انفسكم ازواجا ومن الانعام ازواجا يذرؤكم فيه ليس كمثله شيء وهو السميع البصير
11
له مقاليد السماوات والارض يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر إنه بكل شيء عليم
12
شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي اوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى ان اقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه كبر على المشركين ما تدعوهم إليه الله يجتبي إليه من يشاء ويهدي إليه من ينيب
13
وما تفرقوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم ولولا كلمة سبقت من ربك إلى اجل مسمى لقضي بينهم وإن الذين اورثوا الكتاب من بعدهم لفي شك منه مريب
14
فلذلك فادع واستقم كما امرت ولا تتبع اهواءهم وقل آمنت بما انزل الله من كتاب وامرت لاعدل بينكم الله ربنا وربكم لنا اعمالنا ولكم اعمالكم لا حجة بيننا وبينكم الله يجمع بيننا وإليه المصير
15
والذين يحاجون في الله من بعد ما استجيب له حجتهم داحضة عند ربهم وعليهم غضب ولهم عذاب شديد
16
الله الذي انزل الكتاب بالحق والميزان وما يدريك لعل الساعة قريب
17
يستعجل بها الذين لا يؤمنون بها والذين آمنوا مشفقون منها ويعلمون انها الحق الا إن الذين يمارون في الساعة لفي ضلال بعيد
18
الله لطيف بعباده يرزق من يشاء وهو القوي العزيز
19
من كان يريد حرث الآخرة نزد له في حرثه ومن كان يريد حرث الدنيا نؤته منها وما له في الآخرة من نصيب
20
ام لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم ياذن به الله ولولا كلمة الفصل لقضي بينهم وإن الظالمين لهم عذاب اليم
21
ترى الظالمين مشفقين مما كسبوا وهو واقع بهم والذين آمنوا وعملوا الصالحات في روضات الجنات لهم ما يشاءون عند ربهم ذلك هو الفضل الكبير
22
ذلك الذي يبشر الله عباده الذين آمنوا وعملوا الصالحات قل لا اسالكم عليه اجرا إلا المودة في القربى ومن يقترف حسنة نزد له فيها حسنا إن الله غفور شكور
23
ام يقولون افترى على الله كذبا فإن يشإ الله يختم على قلبك ويمح الله الباطل ويحق الحق بكلماته إنه عليم بذات الصدور
24
وهو الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات ويعلم ما تفعلون
25
ويستجيب الذين آمنوا وعملوا الصالحات ويزيدهم من فضله والكافرون لهم عذاب شديد
26
ولو بسط الله الرزق لعباده لبغوا في الارض ولكن ينزل بقدر ما يشاء إنه بعباده خبير بصير
27
وهو الذي ينزل الغيث من بعد ما قنطوا وينشر رحمته وهو الولي الحميد
28
ومن آياته خلق السماوات والارض وما بث فيهما من دابة وهو على جمعهم إذا يشاء قدير
29
وما اصابكم من مصيبة فبما كسبت ايديكم ويعفو عن كثير
30
وما انتم بمعجزين في الارض وما لكم من دون الله من ولي ولا نصير
31
ومن آياته الجوار في البحر كالاعلام
32
إن يشا يسكن الريح فيظللن رواكد على ظهره إن في ذلك لآيات لكل صبار شكور
33
او يوبقهن بما كسبوا ويعف عن كثير
34
ويعلم الذين يجادلون في آياتنا ما لهم من محيص
35
فما اوتيتم من شيء فمتاع الحياة الدنيا وما عند الله خير وابقى للذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون
36
والذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش وإذا ما غضبوا هم يغفرون
37
والذين استجابوا لربهم واقاموا الصلاة وامرهم شورى بينهم ومما رزقناهم ينفقون
38
والذين إذا اصابهم البغي هم ينتصرون
39
وجزاء سيئة سيئة مثلها فمن عفا واصلح فاجره على الله إنه لا يحب الظالمين
40
ولمن انتصر بعد ظلمه فاولئك ما عليهم من سبيل
41
إنما السبيل على الذين يظلمون الناس ويبغون في الارض بغير الحق اولئك لهم عذاب اليم
42
ولمن صبر وغفر إن ذلك لمن عزم الامور
43
ومن يضلل الله فما له من ولي من بعده وترى الظالمين لما راوا العذاب يقولون هل إلى مرد من سبيل
44
وتراهم يعرضون عليها خاشعين من الذل ينظرون من طرف خفي وقال الذين آمنوا إن الخاسرين الذين خسروا انفسهم واهليهم يوم القيامة الا إن الظالمين في عذاب مقيم
45
وما كان لهم من اولياء ينصرونهم من دون الله ومن يضلل الله فما له من سبيل
46
استجيبوا لربكم من قبل ان ياتي يوم لا مرد له من الله ما لكم من ملجإ يومئذ وما لكم من نكير
47
فإن اعرضوا فما ارسلناك عليهم حفيظا إن عليك إلا البلاغ وإنا إذا اذقنا الإنسان منا رحمة فرح بها وإن تصبهم سيئة بما قدمت ايديهم فإن الإنسان كفور
48
لله ملك السماوات والارض يخلق ما يشاء يهب لمن يشاء إناثا ويهب لمن يشاء الذكور
49
او يزوجهم ذكرانا وإناثا ويجعل من يشاء عقيما إنه عليم قدير
50
وما كان لبشر ان يكلمه الله إلا وحيا او من وراء حجاب او يرسل رسولا فيوحي بإذنه ما يشاء إنه علي حكيم
51
وكذلك اوحينا إليك روحا من امرنا ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان ولكن جعلناه نورا نهدي به من نشاء من عبادنا وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم
52
صراط الله الذي له ما في السماوات وما في الارض الا إلى الله تصير الامور
53